أخبار رئيسيةمحلي

أعيان يشيدون بالحملة الأمنية لضبط المخالفين لأوامر الدفاع

جوردن ديلي –  أشاد أعيان بالحملات الأمنية لضبط المخالفين لأوامر الدفاع ومطلقي العيارات النارية عقب نتائج الانتخابات النيابية.

وطالبوا بتعزيز التوعية من قبل النخب المثقفة وقادة الرأي ومؤسسات الإعلام لتطبيق أوامر الدفاع التي جاءت للمحافظة على صحة وسلامة المواطن، وقوانين منع استخدام الاسلحة .

وقالوا ان ما حدث يشكل تهديدًا لسلامة المواطنين وأمنهم واستقرارهم من قبل فئة غير مسؤولة تمثل نفسها فقط، وان ما تقوم به السلطات المعنية بإنفاذ القانون لا يعبر عن سلوك ضد فئة أو مجموعة، بل هو إجراء بحق المخالفين الذين هددوا أمن المواطنين وعرضوا صحتهم للخطر رغم إجراءات الحظر لمنع انتشار وباء كورونا.

واشاروا الى ان المجتمع الأردني، يمتلك منظومة أخلاقية وقيمية كبيرة، وهي مصدر فخر واعتزاز الجميع، وان ما حدث من تجاوزات هو محط رفض وشجب الجميع، مؤكدين بذات الوقت الفخر والإعتزاز بعادات وإرث العشائر الأردنية وكل مكونات النسيج الوطني التي تتسامى فوق هكذا تصرفات ولا تعكس أصالة المجتمع وعاداته، حيث أن أمن المواطنين وسلامتهم خط أحمر.

واكد العين الدكتور صالح ارشيدات، الوقوف الى جانب الجهات المعنية في ملاحقة كل من خالف القانون بإطلاق العيارات النارية والتجمعات غير المبررة، مستنكرًا هذه المظاهر المؤسفة المخالفة لثقافة المجتمع الأردني .

كما أكد رفضه الممارسات والمظاهر المؤسفة غير المسبوقة التي جرت، رغم الحظر وأوامر الدفاع، مشيدًا بموقف المؤسسات الأمنية، ورئيس الوزراء التي جاءت بتوجيه ملكي واضح نتيجة المظاهر المؤسفة بعد ان نجح الاردن في اجراء انتخابات رغم الوباء .

وأشار الى أن خرق أوامر الدفاع، سيزيد من انتشار الوباء، لافتا الى ان ما جرى بخصوص التجمعات سيسهم في زيادة العبء على المؤسسات الصحية واجهزة الدولة.

وأضاف ارشيدات، ان سيادة القانون تشكل الاطار الاساسي لهذه الدولة، وان الفائزين بالانتخابات وانصارهم يستطيعون ان يحتفلوا بشكل حضاري مع الالتزام باوامر الدفاع.

وقال، ان على الدولة بكافة مؤسساتها الامنية الضرب بيد من حديد للقضاء على الظواهر الاجتماعية غير المسؤولة، مبينا ان الاردن بلد الأمن والاستقرار وليست ساحة حرب لعرض الاسلحة والمظاهر المستفزة، وعلى الاردنيين المحافظة على ما انجزناه من استحقاق دستوري في اجراء الانتخابات.

وحول قانون السلاح والذخائر، اكد ارشيدات اهمية اعادة النظر بتشريعاتها، وان يتم التعديل عليها، داعيا الجهات الرسمية الى ان تعيد تقييم هذه القوانين ووضع ضوابط جديدة تحد منها وتمنع وجودها لأنها تشكل خطرا على المواطنين.

واكدت، العين نايفة الزبن ان التوعية هي اساس إيقاف المظاهر المخالفة، رافضة جميع مظاهر التجمعات للحد من انتشار فيروس كورونا الذي ينتشر بطريقة سريعة، وضد مظاهر الاحتفال واطلاق العيارات النارية . واشادت الزبن بالأجهزة الامنية والهيئة المستقلة للانتخاب في حسن تنظيم عملية انتخاب مجلس النواب التاسع عشر، حيث كانت جميع الاجراءات مدعاة فخر واعتزاز امام العالم، نظرا للإجراءات المثالية التي تم تنفيذها للحفاظ على صحة المقترعين داخل مراكز الاقتراع، مشيرة الى ان البعض خالف القوانين بالتجمعات واطلاق العيارات النارية عقب النتائج. وقالت “نؤيد جميع الاجراءات الامنية بالقبض على جميع الاشخاص الذين ظهروا في مقاطع مصورة وتطبيق القانون ومحاسبة كل المخالفين”.

العين شراري الشخانبة، قال، ان الأردنيين يحق لهم ان يفرحوا، حيث انهم مارسوا الديمقراطية بكل احترافية وتنظيم، مبينا ان الفرح الحقيقي حق لكل مواطن؛ ولكن دون ترويع المواطنين باطلاق العيارات النارية، وبعيدا عن مخالفة اوامر الدفاع للمحافظة على صحة المواطن في ظل انتشار فيروس كورونا.

وطالب الشخانبة بتطبيق القانون على المخالفين الذين قاموا بأطلاق العيارات النارية، وخالفوا اوامر الدفاع بالتجمهر ومحاسبتهم بأشد العقوبات، مبينا ان هذه التصرفات بعيدة عن تقاليد المجتمع الاردني. من جهته طالب العين عيسى حيدر مراد بتغليظ العقوبات على حيازة الأسلحة بمختلف اصنافها ومطلقي العيارات النارية بالمناسبات والافراح، وذلك حماية للسلم المجتمعي.

واشار العين مراد في تصريح صحفي، الى ضرورة تشديد العقوبات على التجمعات المخالفة للتعليمات واوامر الدفاع التي رافقت اعلان نتائج الانتخابات النيابية.

واكد، ان هذه التجمعات والمظاهر غير الحضارية التي صدرت من البعض، سيكون لها اثارها السلبية على الحالة الوبائية الخطيرة التي تمر بها المملكة والتي أثرت على كافة مناحي الحياة الاجتماعية والاقتصادية .

وقال العين مراد “ان إجراء الإنتخابات النيابية بهذه الظروف الاستثنائية مدعاة فخر واعتزاز لنا بالوطن وأمام العالم كونها استحقاق دستوري”، مشيدا بالاجراءات الحضارية والمثالية التي رافقت العملية الانتخابية للحفاظ على صحة الناخبين .

واضاف، إن ما قام به البعض بعد إعلان النتائج الأولية للانتخابات هو تعد واضح على القانون وأوامر الدفاع، مؤكدا ان هذا يلزمه تغليظ العقوبات الرادعة لضمان عدم تكرار هذه المخالفات مستقبلا .

واكد العين مراد، إن الوطن يمر بحالة استثنائية نظرا لانتشار فيروس كورونا ما يتطلب من الجميع الالتزام الكامل بالإجراءات الحكوميّة الصحية واحترام القوانين والتعليمات.

بترا

أخبار مشابهة

زر الذهاب إلى الأعلى