محلي

إطلاق دراسة عن وضع اللاجئات السوريات في سوق العمل الاردني

جوردن ديلي – البحر الميت – تم في مؤتمر عقد في البحر الميت يوم أمس إطلاق دراسة عن وضع اللاجئات السوريات في سوق العمل الأردني ومساهمتهن في الاقتصاد الاردني.

وتناولت الدراسة التي أجراها مركز ” تمكين للمساعدة القانونية وحقوق الانسان ” تحليلا للمظاهر الناظمة لعمل السوريين في الاردن لسوق العمل الاردنية منذ اندلاع الازمة السورية ، حيث سلطت الضوء على ابرز القوانين والقرارات العمالية الناظمة لعمل السوريين في الاردن ، حيث سعت الدراسة لقياس مساهمة اللاجئين السوريين في سوق العمل وأثر عمل المرأة السورية وتحديدا على الاقتصاد الاردني والنمو في الناتج المحلي الاجمالي .

وأشارت سفيرة الإتحاد الأوروبي ماريا هادجيثيودوسيو في كلمة مسجلة إلى الجهود التي بذلها ويبذلها الشركاء (المبادرة النسوية الأورومتوسطية، وتمكين، ومركز تطوير الأعمال وصداقة) في برنامج “تعزيز الوصول إلى الحماية والمشاركة والخدمات للنساء اللاجئات والنساء من المجتمعات المستضيفة” وسعت لتمكين النساء من خلال التدريب لأجل التوظيف والتمكين القانوني وخدمات الحماية وحملات كسب التأييد لتحسين ظروف العمل وتعزيز الوصول إلى في سوق العمل.

وأشارت مديرة مشروع ” مدد ” في الاردن – المبادرة النسوية الاورومتوسطية EFI الاستاذة إنصاف دعاس لمخرجات البرنامج حتى أواخر الشهر العاشر، لافتة إلى قصص نجاح لنساء عاملات تحدين ظروفهن وتمكن من دخول سوق العمل على الرغم من التحديات المجتمعية وثقافة العيب ، حيث تمكنن من تحسين ظروفهن على المستوى الاقتصادي والاجتماعي .

وبينت أن حملة “شغلك سندك” مكنت السيدات من العمل في مهن غير تقليدية مثل قيادة المركبات، والعمل في محطات الوقود عدا عن المصانع ، حيث اشتملت حملات إعلامية قامت بها المبادرة النسوية الأورمتوسطية خلال البرنامج منها لوحات إعلامية تعرض في الأماكن العامة لتشجيع النساء على دخول سوق العمل والبحث عن ظروف عمل لائق.

المديرة التنفيذية لـ ” تمكين للمساعدة القانونية وحقوق الانسان ” الاستاذة لندا كلش ، أشارت لدور  تمكين المنطوي على التمكين القانوني من خلال خدمات الدعم القانوني ورفع الوعي القانوني من خلال جلسات رفع الوعي وحلقات النقاش المركزة ، فضلًا عن الخدمات الإدارية الأخرى مثل اصطحاب العاملات لإصدار تصاريح العمل للعاملات السوريات لقوننة عملهن في سوق العمل، والتوعية الإعلامية للعاملات وخصوصًا في أزمة كورونا والحظر الشامل الذي فرض أثناء الأزمة.

كما ولفتت الى حملات توعية العمال والعاملات عن كيفية الوقاية من فايروس كورونا من بدايات شهر آذار من ثم تم تقديم خدمات التوعية والدعم القانوني عن بعد من خلال منصات التواصل.

وتطرقت الدراسة الى وضع العاملات السوريات في سوق العمل وظروف العمل والانتهاكات والتحديات التي يواجهنها ، فضلا عن ابرز التوصيات لتحسن ظروف العمل لهن .

وجرى خلال اليوم اليوم الاول عقد حلقة نقاشية عن ” سوق العمل الاردني في ظل عمل السوريين ” ، حيث شارك فيها الاستاذة خلود مراشدة من وزارة العمل ومديرة شركة “جاسمين ” الاستاذة لارا شاهين ومديرة مؤسسة التعليم لأجل التوظيف الاستاذة غدير الخفش .

أخبار مشابهة

زر الذهاب إلى الأعلى