أخبار رئيسيةمحلي

اليونيسف تطلق مبادرة الشابات في مخيم جرش في يوم المرأة العالمي

جوردن ديلي – افتتحت اليونيسف مركزًا جديدًا للتدريب والعمل المهني لتعزيز الصمود الإقتصادي للنساء الأقل حظا اللواتي يعشن في مخيم جرش، وقد جاء ذلك بالتزامن مع يوم المرأة العالمي.

حيث قامت اليونيسف بعقد شراكة مع مركز سرو للحرف و تنمية المجتمعات المحلية، وهي مؤسسة اجتماعية محلية معنية بتوفير فرص التدريب الفني والمهني لـ 200 شابة ممن تتراوح أعمارهن بين 17 و 24 عامًا في المخيم، في مجالي التطريز والحرف اليدوية التي من شأنها أن تساعد على تحسين قابليتهن على التوظيف، وكذلك فتح خط إنتاج لخلق 25 فرصة عمل لخريجات البرنامج.

في هذا الصدد، قالت ممثلة اليونيسف في الأردن، تانيا شابويزات: “لقد أدت جائحة كوفيد-19 إلى تعميق أوجه عدم المساواة بين الجنسين – حيث تضررت النساء والفتيات أكثر من غيرهن جراء التداعيات الاقتصادية. تلتزم اليونيسف بتمكين الفتيات اللواتي يعشن في المجتمعات الأكثر هشاشة في الأردن، إذ ستقوم بتزويدهن بمهارات قابلية التوظيف وذلك لزيادة مشاركتهن في القوى العاملة وتعزيز الانتعاش الاقتصادي المستدام والعادل ما بعد الجائحة”

“نكلّل يوم المرأة العالمي اليوم بالتعاون مع يونيسيف بافتتاح مركز سرو للحرف و تنمية المجتمعات المحلية، ليؤكد بذلك التزامنا بدعم النساء و الفتيات و الأطفال من الفئات الأكثر هشاشة في وطننا الأردن، و ليسهل وصول النساء اللاتي يحتجن الدعم من خلال التشغيل و التدريب على الحرف التقليدية خاصة التطريز” قالت ماجدة أبو زغلان، مؤسسة مركز سرو للحرف و تنمية المجتمعات المحلية.

تشارك 15% فقط من النساء في القوى العاملة مقابل 67% من الرجال في الأردن. قد يؤدي انخفاض مشاركة النساء في القوى العاملة وعدم قدرتهن على توليد الدخل إلى تعريضهن إلى خطر الحرمان من الشمول المالي وحالة من عدم التمكين.

منذ عام 2018، عمل برنامج “أملنا” التابع لليونيسف على تقديم الدعم ﻠ 2500 شابًا وشابة من جميع أنحاء الأردن لتزويدهم ببرامج تدريب تلبي احتياجات سوق العمل، بالاضافة لتزويدهم بالمهارات الأساسية للجاهزية للعمل، وذلك لتحقيق العمالة المجدية. فقد حقق البرنامج معدل توظيف بنسبة 70%، ودعم إنشاء 95 مؤسسة عمل اجتماعية تتولى إدارتها النساء والشباب.

أخبار مشابهة

زر الذهاب إلى الأعلى