أخبار رئيسيةمحلي

دعوات للمشاركة بفعالية في الانتخابات النيابية الثلاثاء المقبل

جوردن ديلي – حث ممثلو فعاليات شبابية في محافظة الطفيلة قطاع الشباب، على تعزيز معاني ومضامين مسيرة الإصلاح السياسي والثقافة الديمقراطية من خلال توسيع نطاق المشاركة الشبابية في الحياة السياسية عامة والانتخابات النيابية المقبلة خاصة.

ودعا رئيس مجلس محافظة الطفيلة الدكتور محمد الكريميين الخصبة، الشباب إلى الأخذ بدورهم البارز في الانتخابات النيابية الثلاثاء المقبل، لافراز مجلس نواب قادر على حمل مسؤولياته ومهامه تجاه الوطن والمواطن، مشيرا إلى حزمة المراحل الاجرائية التي نفذتها الحكومة عبر الهيئة المستقلة للانتخابات والجهات ذات العلاقة، بهدف تعزيز النهج الديمقراطي لدى الناخبين، وتنفيذ حملات التوعية بالتعاون مع مختلف الوسائل لإيصال رسالة ان لكل مواطن الحق في المشاركة في الانتخابات النيابية.

وأكد رئيس ملتقى عفرا الثقافي الدكتور عدنان عواد اهمية تشجيع مختلف اطياف المجتمع الاردني للنهوض بمسيرة الاصلاح وتنمية المشاركة الحقيقية في صنع القرار عبر المبادرة بالتوجه الى صناديق الاقتراع لإفراز مجلس نواب قادر على حمل مسؤولياته تجاه الوطن والمواطن.

وحث الشباب على اختيار من يمثلهم من أعضاء أكفاء في مجلس النواب عبر توسيع قاعدة المشاركة في الاقتراع والوصول إلى مراكز الانتخاب لإحداث التغيير المنشود في الإصلاح والتنمية المستدامة.

ودعا الناطق بإسم تجمع عشائر الطفيلة للإصلاح جهاد الحجاج كل من يحق لهم الاقتراع وعلى رأسهم القطاع الشبابي، بأ، يكون لهم دور رئيس في اختيار النواب الاكفاء لتمثيلهم وتمثيل بقية فئات المجتمع، ما يمنحهم القدرة الفاعلة على التأثير في العملية الانتخابية، وافراز مرشحين يحملون همومهم وهموم الوطن وأحداث نقلة نوعية للنهوض بمختلف الصعد التنموية.

من جانبه دعا رئيس مجلس محلي منطقة العيص عمار العطيوي الشباب إلى حمل مسؤوليتهم تجاه وطنهم نظراً لدورهم كقوة مجتمعية لديها طاقات فاعلة واحتياجات راهنة يتطلب تحقيقها، المشاركة في الانتخابات المقبلة التي تعزز عملية صنع القرار والمنجزات الديموقراطية والتنموية بشكل عام، بالإضافة إلى دورهم الريادي في اختيار مجلس يواكب متطلبات المرحلة المقبلة والتحديات والأزمات الراهنة.

وبين مدير مجمع النقابات المهنية في الطفيلة المهندس علي المصري أن مشاركة الشباب في الإنتخابات تعتبر فرصة لإتاحة المجال لإيصال كلمتهم الى اصحاب القرار وتحقيق امانيهم وتطلعاتهم المرجوة وتجسيدا للديمقراطية، وذلك من خلال توسيع قاعدة المشاركة في الاقتراع واختيار النواب الأكفأ، لا سيما وان قانون الانتخاب والتشريعات الناظمة منحت قطاعات المجتمع فرص المشاركة الفاعلة في الإنتخابات اقتراعا وترشحا بكل يسر وسهولة.

وحث رئيس بلدية القادسية الدكتور سليمان الخوالدة الناخبين على التوجه إلى صناديق الاقتراع كواجب وطني وديني يعزز مسيرة الإصلاحات الاقتصادية والاجتماعية والدفع لإثراء الحياة الديمقراطية، وتعزيز المؤسسة النيابية والتشريعية، وإثبات الذات وتعميق قيم الولاء والانتماء للوطن، مشيرا إلى أن المشاركة في الانتخابات ممارسة حضارية وديمقراطية راقية لاختيار نواب أكفاء يقع على عاتقهم سن القوانين والتشريعات والنهوض بمقدرات ومنجزات الوطن.

كما أكد عضو مجلس محافظة الطفيلة إياد الحجوج أن المرحلة المقبلة تتطلب احداث وعي ثقافي وإقتصادي يقوده الشباب للانخراط في العمل السياسي مع أهمية المشاركة الفاعلة في الإنتخابات المقبلة وصياغة برامج الأحزاب الوطنية وتنميتها وتطويرها.

وأكدت فعاليات في محافظة عجلون أهمية تعزيز المشاركة في الانتخابات النيابية للوصول الى مجلس نيابي جديد يتمتع بالكفاءة والقدرة على خدمة الوطن والمواطن.
وأكد رئيس مجلس المحافظة عمر المومني على توعية المواطنين لاختيار من يمثلهم تحت قبة البرلمان ضمن برامج وخطط وأفكار واقعية من قبل المرشح تلبي تطلعاتهم وطموحاتهم واحتياجات مجتمعاتهم، إضافة إلى تعزيز دور الشباب في المشاركة العامة وصنع القرار.
وأشار الناشط التطوعي عبدالله العسولي إلى انه من الواجب بناء مجلس نواب يضمن مستقبلا زاهرا للمواطنين فضلا عن تنشيط الاقتصاد والنهوض به وتحقيق توجيهات ورؤى جلالة الملك عبد الله الثاني يجعل الاردن قويا متينا عصيا على كل التحديات عبر المشاركة في صنع القرار.
وبين الناشط الشبابي احمد الشويات أهمية تفاعل الشباب مع العملية الانتخابية كونهم يحملون دورا محوريا في افراز مجلس نيابي قوي قادر على خوض غمار المرحلة المقبلة من التحديات للقضايا والمشاكل التي يعانيها الوطن في النواحي الاقتصادية.
ودعت صاحب بيت المونة الريفي كفى الزغول المرأة الى المشاركة في الانتخابات لاختيار النائب الذي لديه برامج حقيقية من اجل الوطن والارتقاء به يحارب الفساد والواسطة والمحسوبية وقادر على الرقابة والتشريع وليس نائبا يبحث عن المصالح الشخصية والمكاسب.
وبين عضو لجنة التنسيق حسين المومني أن المرحلة والظروف التي يعيشها الأردن تتطلب مشاركة الجميع بالتنمية السياسية لتسريع عملية التحول الديمقراطي وتحقيق التنمية المستدامة.
واشار عضو الهيئة الادارية لجمعية البيئة المحامي يزن فريحات إلى أن مسؤولية التحفيز على المشاركة في العملية الانتخابية لا تقل أهمية عن مسؤولية المشاركة بحد ذاتها.

 

أخبار مشابهة

زر الذهاب إلى الأعلى