أخبار رئيسيةعربي ودولي

رجل أعمال روسي يقول إنه صاحب قصر تنسب المعارضة ملكيته لبوتين

جوردن ديلي – قال رجل الأعمال الروسي أركادي روتنبرغ، إنه يملك قصرا فخما في جنوب روسيا يقول المعارض المسجون أليكسي نافالني إن مالكه هو الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

ونشر نافالني ومؤسسته لمكافحة الفساد مقطعا مصورا قالوا فيه إن القصر الفاخر مملوك للزعيم الروسي. وحظي هذا المقطع بأكثر من 103 ملايين مشاهدة.

وقال روتنبرغ، وهو شريك سابق لبوتين في لعبة الجودو باع حصته في شركة لمد خطوط الأنابيب في 2019 بمبلغ قدرته صحيفة آر.بي.سي الاقتصادية اليومية بنحو 75 مليار روبل (990 مليون دولار) إنه اشترى القصر منذ عامين.

وقال روتنبرغ في مقطع مصور نشرته قناة ماش على تيلغرام “الآن لم يعد الأمر سرا، أنا المالك”. وأضاف “كانت هناك في السابق منشأة محاطة بالتعقيدات، كان هناك كثير من الدائنين، واستطعت أن أصبح المالك”.

ولم يدل روتنبرغ بمزيد من التفاصيل المالية عن شراء القصر أو كيف تم تمويله.

وكان بوتين قد نفى أنه يملك القصر.

وتم تجديد حبس نافالني 30 يوما في 18 يناير/ كانون الثاني لانتهاكه شروط الإفراج عنه بكفالة ويقول إن الاتهامات ملفقة ويواجه بسببها السجن سنوات.

وكانت السلطات الروسية قد ألقت القبض عليه لدى عودته من ألمانيا حيث كان في فترة نقاهة من تسمم بغاز أعصاب في أغسطس/ آب.

وبعد إلقاء القبض على نافالني شارك الآلاف في احتجاجات غير مصرح بها في مختلف أنحاء روسيا يوم السبت الماضي لمطالبة الكرملين بالإفراج عنه.

ويعتزم أنصاره تنظيم مظاهرات احتجاج أخرى اليوم الأحد في مختلف أنحاء روسيا. وتقول السلطات إن هذه المظاهرات غير قانونية وإنها ستفرق المشاركين فيها.

 

أخبار مشابهة

زر الذهاب إلى الأعلى