فن وثقافة

غادة عقل تكتب : العناق بالعيون

غادة عقل 

تلك المنضدةُ
تشهد على موعدٍ ضمّنا
كان السلامُ بالقلوب
والعناقُ بالعيون
لم أشتهِ بعدها سوى الجنة
وما أقرب ذلك اللقاء من جمالها
لكنّ أجراسَ الرّحيلِ قُرعت
وبدأت تبتعدُ عن ناظري
وأخذ قلبي يهرولُ خلفك
ينتابُه القلق
فهل يكونُ اللقاء الأول والأخير
لحظاتٌ وغبت كأنك سرابٌ في صحراء
وبقي عطرُك يملأُ صدري
ويزاحمُ نبضي
وقلبيَ المسكينُ يتأوّه
يبكي أطلالَ اللقاء
والرّوحُ تتضرّع
لتعودَ سريعا
لنُكمل حديثا لم يكتمل
هكذا أنت
تستحضر الفراق قبل اللقاء
قلبك لا يتسع للحب
تحاورُ وتجادل بالعقل
والعشقُ لا عقل له
مجنون يفعل ما يشاء
وقتما يشاء
أينما يشاء
لا زلت غِرّا في الغرام
لا تعي حروب الهوى
لم تقتلعْك عواصفُ الشوق
لتلقيك في الأروقة
ضائعاً بين البقاء والرحيل
أغبط قلبك القاسي
لا يتألم لم ينكوِ بنار الفراق
و قلبي ..
يقتله الحنين

أخبار مشابهة

زر الذهاب إلى الأعلى