أخبار رئيسيةصحة وجمال

كيف تحمي عينيك من العمى الثلجي؟

جوردن ديلي _ تتناول نشرة معهد العناية بصحة الأسرة، مؤسسة الملك الحسين، اليوم الخميس، مرض العمى الثلجي، الناتج عن إصابة القرنية، بسبب التعرض غير المحمي للشمس.

وتبين النشرة أن التعرض لأشعة الشمس في حقول الثلج شديدة الانعكاس، قد يتسبب أيضا بإصابة القرنية، مشيرة إلى أسباب العمى الثلجي، وأعراضه، وعلاجه، وطرق وإجراءات تخفيف الأعراض والوقاية.

ما هو العمى الثلجي؟
تُرسل الشمس كميات كبيرة من الأشعة فوق البنفسجية لكن يقوم الأوزون الموجود في الغلاف الجوي بترشيح معظم الأشعة فوق البنفسجية الضارة ذات الأطوال الموجية الأقصر من 290 نانومتر، ونادراً ما تسبب الأشعة فوق البنفسجية إصابة للإنسان إذا ما كانت فترة التعرض قصيرة. لكن التعرض غير المحمي للشمس أو كسوف الشمس أو التعرض لأشعة الشمس في حقول الثلج شديدة الانعكاس على ارتفاعات عالية يمكن أن يؤدي إلى إصابة مباشرة بالقرنية.

يُعرف السيناريو السريري الأخير بالعمى الثلجي. تمر الأشعة فوق البنفسجية عبر القرنية مما يعرض الطبقة الخارجية للقرنية لخطر الإصابة بالتهاب القرنية الضوئي، كما أن الضرر يكون تراكمياً ويزداد بازدياد فترة التعرض. وهذا الأثر يشبه تأثيرات الشمس على الظهار الجلدية (حروق الشمس).
وللثلج صفات عاكسة ترسل المزيد من الأشعة فوق البنفسجية إلى عينيك – هكذا نحصل على مصطلح “العمى الثلجي”. كما يمكن أن يتسبب الماء والرمل الأبيض أيضًا في الإصابة بالتهاب القرنية الضوئي لأنهما عاكسان للغاية. وهو أكثر شيوعًا بالقرب من القطبين الشمالي والجنوبي أو في المناطق الجبلية.
العمى الثلجي هو حالة مؤلمة للعين وقد لا يكون التعرض واضحًا للمريض في البداية، حيث توجد فترة كامنة من (6 إلى 12 ساعة) بين التعرض وبدء الأعراض.
ويمكن أن تسبب المصادر الاصطناعية للأشعة فوق البنفسجية المتوسطة أيضًا عمى الثلج. تشمل هذه المصادر أسرّة تسمير البشرة، وميض قوس اللحام الكهربائي، حرق الفلاش الفوتوغرافي، والبرق، ومصابيح الهالوجين البنفسجية.

الأسباب:
يحدث التهاب القرنية الضوئي بسبب التعرض المفرط الطبيعي أو الاصطناعي للأشعة فوق البنفسجية. القرنية هي نسيج شفاف على شكل قبة يغطي عينك.
لا تحتوي القرنية على أوعية دموية، لذا فهي تحتاج إلى غسلها وترطيبها بالدموع لتظل صحية، وتسمى الطبقة الخارجية من القرنية بالظهارة. وتحتوي القرنية على الآلاف من النهايات العصبية، مما يجعلها حساسة للغاية لأي ضرر أو ألم. عندما يضرب الكثير من ضوء الأشعة فوق البنفسجية قرنيتك، تصبح هذه الطبقة الخارجية الحساسة ملتهبة ومتهيجة، مما يسبب الشعور بالحرقان أو الحكة. يمكن للأشعة فوق البنفسجية المنعكسة عن الرمال والثلج والماء أن تحرق القرنية وتسبب التهاب القرنية الضوئي.

الأعراض:
قد تشمل الأعراض:
– ألم أو احمرار وحرقان في العين.
– الشعور بأن شيئًا ما في عينيك ولا يمكنك إزالته.
– صداع الرأس.
– حساسية للضوء.
– تورم الجفون واحمرارها
– فقدان مؤقت للرؤية أو رؤية الهالات.
– قد تستمر الأعراض من 6 إلى 24 ساعة، لكنها تختفي عادة في غضون 48 ساعة.

العلاج:
عادة ما يختفي العمى الثلجي من تلقاء نفسه بمجرد أن تتعافى القرنيات. تميل الأعراض إلى الشفاء تدريجيًا على مدار يوم أو يومين، وفقًا للأكاديمية الأمريكية لطب العيون.
يمكن للطبيب تأكيد ما إذا كنت مصابًا بالتهاب القرنية الضوئي عن طريق فحص عينيك بحثًا عن أضرار الأشعة فوق البنفسجية. ليس هناك الكثير الذي يمكن لطبيبك القيام به لعلاج التهاب القرنية الضوئية. إراحة عينيك بعيدًا عن الأشعة فوق البنفسجية هي أفضل طريقة لتشجيع الشفاء. إذا كنت ترتدي العدسات اللاصقة، فقم بإزالتها حتى تهدأ الأعراض ولا يزداد التهاب القرنية. لا تفرك عينيك أثناء ظهور أعراض التهاب القرنية الضوئي.

يمكنك أيضًا التفكير في:
– استخدام كمادة باردة لتسكين الحرقة أو ألم العين.
– البقاء بالداخل لإراحة العينين من التعرض للمزيد من الأشعة فوق البنفسجية.
– الحفاظ على ترطيب القرنية بالدموع الاصطناعية.
– لتشجيع الشفاء استخدم مسكنات الألم المتاحة مثل الأسبرين أو الأسيتامينوفين.

الوقاية:
يمكن الوقاية من التهاب القرنية الضوئي غالبًا عن طريق ارتداء النظارات الشمسية.
فيما يلي بعض النصائح لتجنب الإصابة بالعمى الثلجي:
– إذا كنت تشارك في الرياضات المائية أو الرياضات الثلجية، فاستثمر في النظارات الشمسية عالية الجودة،
– ارتدِ النظارات الشمسية التي تحجب الأشعة فوق البنفسجية بنسبة 100٪ عندما تخطط للتواجد في الهواء الطلق لأكثر من ثلاث ساعات في المرة الواحدة.
– تذكر أن الوهج المنعكس عن الرمل والماء والثلج يمكن أن يضر قرنيتيك حتى عندما يكون الطقس ملبدًا بالغيوم.
– ارتدِ قبعة أو قناعًا واسع الحواف إذا كنت بالخارج لفترة طويلة بدون النظارات الشمسية.

أخبار مشابهة

زر الذهاب إلى الأعلى