عربي ودولي

لجنةوزارية سورية-روسية تبحث تأمين عودة اللاجئين السوريين وإستعادة الحياة الطبيعية

جوردن ديلي – تواصل الهيئتان التنسيقيتان السورية والروسية العمل الدائم لتأمين العودة المواطنين إلي أماكن إقامتهم الدائم واستعادة الحياة الطبيعية والأمن والإستقرار في البلاد، بحسب بيان صحفي مشترك .

واشار البيان الى ان سوريا أعلنت أن عودة المهجرين للبلاد هي أولوية وطنية وقد إتخذت كافة الإجراءات الممكنة لتنشيط هذه العملية،مع الاخذ بعين الإعتبار أن عمليتي عودة المواطنين وإعادة إعمار البلاد متعلقتين ببعضهم البعض، حيث تخصص الحكومة السورية عشرات المليارات من الليرات السورية لتنفيذ مشاريع إعمار وتطوير البنية التحتية في المناطق.

واضاف البيان انه وبغض النظر عن جهود الحكومة السورية حول إعادة الحياة الطبيعية الى البلاد فإن الولايات المتحدة الامريكية وحلفائها مستمرين بسياسة العقوبات المواجهة بشكل فعلي لإجبار الشعب السوري على الخضوع للإرادة الغربية.

ولفت : خلافا للقانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة،فإن الامريكان يوجهون الضربات الجوية على أراضي الجمهورية العربية السورية ويحتلون مساحات واسعة من البلاد وبشكل علني يدعمهم الجماعات المسلحة غير الشرعية وبذلك يشجعون تنشيط عمليات الإرهاب.

واوضح وبحسب بيانات الأمم المتحدة سجلت زيادة في نشاط المجموعات المشلحة غير الشرعية على أراضي التي هي خارج سيطرة دمشق ،ففي جنوب البلاد يقوم مسلحو هيئة تحريرالشام بالهجوم على فصائل الهيئات والمؤسسات الحكومية والأشخاص الذين يقومون بعمليات التسوية مع الدولة السورية وفي مركز البلاد وبشكل دوري يقوم مسلحو داعش بعمليات إرهابية على البنية التحتية وإستهداف قوافل المساعدات الإنسانية ، عدا عن ذلك يستخدمون العبوات الناسفة خلال هجومهم على أماكن تجمعات المواطنين.

وقال ان كافة الخطوات المتخذة من قبل الغرب لا تحمل اي شيء في الحرب الحقيقية على الإرهاب في سوريا، وهدفهم الحقيقي هو الإستمرار في سرقة ثروات سوريا، ولهذا يستخدمون بشكل فعال تقنية تفتيت البلاد وزيادة الوجود العسكري الامريكي في المناطق الغنية بالنفط في شمال شرق البلاد.

ولفت البيان “وهذا بالخصوص يؤكده إعلان الرئيس الامريكي السابق دونالد ترامب، أن النفط هو السبب الرئيسي للوجود الامريكي على الأراضي السورية ، نحن على يقين ان الوجود غير الشرعي العسكري الغربي ونشاطهم المدمر على الأراضي السورية يتطلب الإهتمام بالدرجة الأولى من قبل المجتمع الدولي، بما أنهم يغذون ويسلحون المجموعات المسلحة ما يؤدي إلي تدهور الوضع الأمني في البلاد وفي منطقة الشرق الاوسط بالكامل.”

أخبار مشابهة

زر الذهاب إلى الأعلى