أخبار رئيسيةصحة وجمال

معلومات مفيدة لمن يعاني من القولون العصبي

جوردن ديلي – تتحدث نشرة معهد العناية بصحة الأسرة، مؤسسة الملك الحسين، اليوم الإثنين، عن متلازمة القولون العصبي، موضحة أسبابها وأعراضها الأكثر شيوعا التي تظهر على من يصاب بها.

وتبين نشرة المعهد المحفزات التي تزيد من أعراض متلازمة القولون العصبي، وطرق التشخيص، ومتى يجب مراجعة الطبيب، إضافة إلى العلاج، وأمور يُنصح بفعلها، وأخرى يُستحسن تركها لمن يعاني من المتلازمة.

متلازمة القولون العصبي (Irritable Bowel Syndrome): هو اضطراب شائع في الأمعاء الدقيقة والغليظة. يشير الناس أيضًا إلى القولون العصبي على أنه التهاب القولون التشنجي، والتهاب القولون المخاطي، والقولون العصبي.
وهي حالة مزمنة، ومع ذلك، فإن أعراضه تميل إلى التغيّر على مر السنين، وغالبًا ما تتحسن الأعراض عندما يتعلم الأفراد إدارة حالتهم.

ما الذي يسبب متلازمة القولون العصبي؟
إن السبب الدقيق وراء الإصابة بمتلازمة القولون المتهيج غير معروف، ولكن يبدو أنه يحدث اضطراب في حركة الأمعاء الطبيعية عند الأشخاص المصابين بهذه المتلازمة.
عادة، تسترخي عضلات جدار الأمعاء وتنقبض تلقائيًا لدفع الطعام والفضلات عبر الأمعاء بحيث يمكن للجسم امتصاص الماء والمواد المغذية. في متلازمة القولون العصبي، قد ترتخي العضلات وتنقبض بسرعة أكبر من المعتاد بحيث يتم امتصاص كمية أقل من الماء، مما يؤدي إلى براز لين ومائي، أي الإسهال. أو قد تنقبض العضلات وتسترخي ببطء أكثر من المعتاد بحيث يتم امتصاص الكثير من الماء، مما يؤدي إلى براز صلب، أي الإمساك. كما قد تنقبض العضلات أيضًا بشكل مفاجئ وبقوة شديدة، مما يؤدي إلى تقلصات مؤلمة في البطن والشعور بالانتفاخ. ومن النظريات الأخرى التي تفسر أعراض متلازمة القولون العصبي ما يلي:
– قد يعاني مرضى القولون العصبي من حساسية القولون أكثر من غيرهم. في متلازمة القولون العصبي، تكون الأعصاب المسؤولة عن الانقباضات أكثر حساسية للمحفزات كأنواع معينة من الأطعمة ونتيجة لذلك، قد ترتخي العضلات وتنقبض بسرعة أكبر من المعتاد.
– قد يستجيب الجهاز المناعي بشكل مختلف للإجهاد والعدوى لدى الأشخاص المصابين بمرض القولون العصبي.
– قد تؤدي التغيرات الهرمونية إلى ظهور أعراض القولون العصبي (70٪ ممن يعانون من القولون العصبي من النساء).
– قد يلعب الناقل العصبي السيروتونين الذي يتم إنتاجه في الأمعاء دوراً في بعض أعراض متلازمة القولون العصبي.

تشمل الأعراض الأكثر شيوعًا لمتلازمة القولون العصبي ما يلي:
– تغيرات في عادات الأمعاء وآلام وتشنجات في البطن، والتي غالبًا ما تخف بعد إخراج البراز.
– الشعور أن الأمعاء ليست فارغة بعد إخراج البراز.
– تمرير الغازات الزائدة وخروج المخاط من المستقيم.
– حاجة ملحة ومفاجئة لاستخدام الحمام.
** غالبًا ما تزداد الأعراض سوءًا بعد الوجبات. قد تستمر النوبة لعدة أيام، ثم تتحسن الأعراض أو تختفي تمامًا. تختلف العلامات والأعراض بين الأفراد. وغالبًا ما تشبه أعراض الأمراض والحالات الأخرى ويمكن أن تؤثر أيضًا على أجزاء مختلفة من الجسم.

المحفزات:
تزيد العوامل التالية من أعراض متلازمة القولون العصبي:
الطعام: تزيد بعض المواد الغذائية من أعراض متلازمة الامعاء المتهيجة مثل القمح، ومنتجات الألبان، والفواكه الحمضية، والفاصوليا، والكرنب، والحليب، والمشروبات الغازية.
الإجهاد النفسي: تزداد أعراض متلازمة القولون العصبي خلال فترات زيادة الإجهاد النفسي، فالإجهاد يفاقم الأعراض إِلا أنه لا يُسبب ظهورها.
الهرمونات: حيث تزداد الأعراض خلال أو عند اقتراب الدورة الشهرية عند النساء.

التشخيص:
يتم التشخيص من خلال مقابلة الطبيب وأخذ تاريخ مرضي كامل وفحص سريري. وليس هناك فحص أو تحليل مخبري أو إشعاعي يمكن من خلاله التشخيص، لكن الفحوصات التي تشمل فحصاً للدم والبراز ومنظاراً للقولون من خلال فتحة الشرج، مهمة لاستبعاد الأمراض العضوية التي يمكن أن تشبه القولون العصبي.

متى يجب مراجعة الطبيب؟
راجع الطبيب في حال كُنتَ تُعاني من العلامات والأعراض التالية: تناقص الوزن، والإسهال في الليل، ونزف من فتحة الشرج، وفقر الدم المرتبط بنقص الحديد، والتقيؤ غير المُفسَّر، وصعوبة في البلع، والألم مستمر.

العلاج:
يمكنك السيطرة على العلامات والأعراض البسيطة من خلال التحكم في التوتر ومحاولة إجراء تعديلات على نظامك الغذائي ونمط الحياة، حيث تعد التعديلات الغذائية هي العلاجات الأولى التي يجب تجربتها لعلاج القولون العصبي. إذا لم تعالج التعديلات الغذائية وتغييرات نمط الحياة الأعراض والعلامات بشكل كافٍ، فقد يوصي الطبيب باستخدام الأدوية.

إفعل:
– قم بطهي وجبات محلية الصنع باستخدام مكونات طازجة.
– عندما تستطيع، احتفظ بمذكرات لما تأكله وأي أعراض مصاحبة تظهر عليك.
– حاول تجنب الأشياء التي تحفز متلازمة القولون العصبي.
– حاول أن تجد طرقًا للاسترخاء.
– قم بممارسة التمارين الرياضية.
– جرب البروبيوتيك بعد استشارة الطبيب.

لا تفعل:
– لا تؤجل أو تفوّت الوجبات.
– لا تأكل بسرعة كبيرة.
– لا تأكل الكثير من الأطعمة الدهنية أو الحارة أو المصنعة.
– لا تأكل أكثر من 3 حصص من الفاكهة الطازجة في اليوم (الحصة 80 جراماً).
– لا تشرب أكثر من 3 أكواب من الشاي أو القهوة في اليوم.
– ابتعد عن الكحول ولا تشرب الكثير من المشروبات الغازية.

أخبار مشابهة

زر الذهاب إلى الأعلى