أخبار رئيسيةمحلي

أبوقديس: فجوة كبيرة بين العرض والطلب في التخصصات الهندسية

جوردن ديلي – أكد وزير التعليم العالي والبحث العلمي وزير التربية والتعليم الدكتور محمد أبو قديس، ضرورة تطوير الخطط الدراسية والمساقات المختلفة في الجامعات لتتوائم مع احتياجات سوق العمل المتغيرة وتواكب المتغيرات والمستجدات العالمية.

وشدد خلال رعايته للاجتماع الاول للجنة دراسة مخرجات التعليم والخطط الدراسية في الجامعات الاردنية للتخصصات الهندسية وحاجات سوق العمل، على ضرورة تعزيز علاقات التعاون والتواصل والشراكات بين الجامعات ومؤسسات المجتمع المدني والنقابات والقطاع الخاص.

وقال خلال اللقاء الذي نظمته نقابة المهندسين الأردنيين بحضور نقيب المهندسين المهندس احمد سمارة الزعبي ورئيس هيئة اعتماد مؤسسات التعليم العالي الدكتور ظافر الصرايرة، ونائب الرئيس الدكتور زيد العنبر، وعدد من أساتذة الهندسة في الجامعات الأردنية واعضاء في مجلس النقابة، ان هناك فجوة كبيرة بين العرض والطلب خاصة في التخصصات الهندسية نتيجة اسباب عديدة ناتجة عن الظروف الاقليمية وركود في العديد من المشاريع، إضافة إلى جائحة كورونا وتأثيراتها السلبية على العالم أجمع.

وأشار الى ضرورة معرفة ما هي مواصفات الخريجين المطلوبة والقدرات والمهارات اللازمة لاحتياجات سوق العمل سواء على الصعيد المحلي او الاقليمي او العالمي.

وأشاد بمستوى خريجي الجامعات في المنطقة، مبينا أن العديد منهم وصل الى مستويات متميزة رغم حاجتنا الدائمة الى التطوير والتحديث لمواكبة متغيرات السوق السريعة، اضافة إلى امتلاك المعرفة والمهارات العامة والمهنية والتدريب اللازمة من أجل التشغيل.

وشدد الوزير أبو قديس على أهمية تطوير الخطط التخصصية بحيث لا تركز على الجانب النظري بل على الجانب التطبيقي ايضا، إضافة إلى التركيز على الشهادات المهنية التي يحتاجها سوق العمل بحيث تدرس ضمن الخطط الدراسية والمساقات.

ولفت إلى أن الجامعات يجب أن تضع في سلم اولوياتها تخريج طلبة ينافسون عالميا من خلال مواكبة الخطط للتطورات الموجودة وما هو المطلوب منها، مع تسويق المهندسين والخبرات للأسواق الخارجية بالطريقة الامثل.

وقال نقيب المهندسين الأردنيين المهندس أحمد سمارة الزعبي، أن النقابة تضع كل امكاناتها تحت مخرجات اللجنة، لتحقيق الأهداف المرجوة منها في الموائمة بين مخرجات التعليم الهندسي وسوق العمل والارتقاء بالمهنة ومنتسبيها.

واكد على ضرورة متابعة توصيات اللجنة من قبل المؤسسات الرسمية حتى تؤتي أكلها وتظهر نتائجها على ارض الواقع.

ولفت إلى التحديات التي تواجه الجامعات الاردنية، ومن بينها التحدي المالي، يليه أعداد الطلبة الكبير الذي يشكل ضغطا كبيرا على الهيئات التدريسية وعلى ضعف دعم البحث العلمي وتوفير القاعات التي تنسجم مع الاعداد الكبيرة من الطلبة.

واشار أن سوق العمل أصبح يحتاج الى الكفاءات والخبرات واصبح يمايز بين الخبرات، مما شكل عبئا على النقابة بأن تقوم بعمليات التدريب والتأهيل.

وأكد المهندس سمارة على ضرورة التشبيك بين النقابة والجامعات بالدورات التدريبية والتجربة الميدانية والعمل الميداني.

ولفت إلى أن النقابة على وشك ادخال تعديلات على التشريعات لاستحداث امتحان لممارسة المهنة للخريجين الجدد، بحيث تتيح المجال لطلاب السنتين الرابعة والخامسة في الجامعات للتقدم للامتحان.

بدوره، أكد عضو مجلس النقابة الدكتور بشار الطراونة، على أن الاجتماع يأتي لتعزيز تنافسية المهندس الأردني من خلال دراسة مخرجات التعليم والخطط الدراسية للتخصصات الهندسية وحاجات سوق العمل، لافتا الى أن مجلس النقابة ومنذ توليه مهامه ظل على اتصال مع كليات الهندسة في الجامعات وهيئة اعتماد مؤسسات التعليم العالي للعمل على مواءمة مخرجات التعليم مع حاجات سوق العمل.

وأضاف بأن نسبة البطالة بين الخريجين من طلبة الهندسة وصلت الى 30%، وهي نسبة عالية جدا تحتاج الى وقفة جادة من الجميع لإعادة النظر في مخرجات التعليم والخطط الدراسية وأعداد المقبولين، إضافة إلى استحداث التخصصات الهندسية في ظل الانكماش الاقتصادي واغلاق الكثير من الاسواق.

وحضر الاجتماع، نائب النقيب وأعضاء من مجلس النقابة والأمانة العامة، وممثلين عن الجامعات.

أخبار مشابهة

زر الذهاب إلى الأعلى