أخبار رئيسيةصحة وجمال

الأفضلية بين المطاعيم وعلاقة اللقاحات بالجلطات.. الصحة العالمية توضح

جوردن ديلي – أوضحت منظمة الصحة العالمية، خلال مقابلة تلفزيونية، الغموض حول الآثار الجانبية لبعض اللقاحات المضادة لفيروس كورونا، وتحديدا قلق الناس في الفترة الأخيرة من تسبب مطاعيم بحدوث جلطات في الدم.

وترجم معهد العناية بصحة الأسرة، مؤسسة الملك الحسين، المقابلة التي أجرتها قوبطة سميث، مع رئيس قسم المناعة في المنظمة، كاثرين أوبراين، لوضع المجتمع بصورة كل جديد يتعلق بالوباء واللقاحات.

وأجابت أوبراين عن سؤال يدور في أذهان الناس كثيرا حول اللقاح الآمن والأفضل الذي يُنصح الناس بتلقيه، خصوصا إذا كان الشخص في بلد يتوفر فيه أكثر من مطعوم.

السؤال الأول: في البلدان التي يتوفر فيها للناس خيار أكثر من لقاح، فإنهم يتساءلون عن اللقاح الذي يجب تناوله. بماذا ينصح الخبراء مثلك؟
الإجابة: كما تعلمون، العالم ليس لديه لقاح كافٍ الآن لتحصين كل من يحتاج إلى اللقاح. إذن، لدينا إجابة بسيطة حقًا على هذا السؤال، وهي عندما يُعرض عليك اللقاح، يجب أن تأخذ اللقاح الذي عُرض عليك. لدينا عدد من اللقاحات التي ثبت أنها آمنة وفعالة ومصنعة بجودة عالية. وبالتالي، فإن أيًا من هذه اللقاحات هي تلك التي ستحميك حقًا. إذا كنت تعيش في بلد يوجد به أكثر من لقاح في البرنامج، فيجب أن تعتبر نفسك محظوظًا لأنه يمكنك الوصول إلى اللقاح. وعندما يحين دورك للحصول على اللقاح فعليًا، فهذا هو الوقت الذي يجب أن تحصل فيه عليه وتقبل ما يُعرض عليك.
إذا كنت شخصًا في فئة عالية الخطورة وكنت من أوائل الأشخاص الذين عُرض عليهم اللقاح، فهذا شيء يجب عليك القيام به في أسرع وقت ممكن حتى تكون محميًا. وبالنسبة للأشخاص الذين هم على قائمة الانتظار لاحقًا مثلي، والذين يعملون في مكتب ولا يتعرضون لأي مخاطر كبيرة، فإن مهمتنا هي انتظار دورنا. سنحصل على اللقاح ويجب أن نقبل اللقاح المقدم بغض النظر عن ماهية اللقاح.

السؤال الثاني: عندما يذهب أي شخص للحصول على التطعيم ، قد يتساءل عن الآثار الجانبية. كيف يفهم الخبراء مخاطر هذه اللقاحات وهذه الآثار الجانبية التي نراها؟ كيف تشرحين ذلك للناس؟

الإجابة: هناك طريقة للبحث عن الآثار الجانبية الشائعة في التجارب السريرية، ثم الآثار الجانبية النادرة التي يتم تتبعها باستمرار في الاستخدام الروتيني للقاحات. من الأشياء التي أعتقد أن الناس قلقون بشأنها هي الكثير من المعلومات في وسائل الإعلام مؤخرًا حول جلطات الدم.
وهذا موضوع تدرسه منظمة الصحة العالمية بعناية، وينظر فيه المنظمون في أوروبا وحول العالم بعناية فائقة. نحن في خضم جمع المعلومات حول هذه الأحداث النادرة جدًا التي يبدو أنها تحدث لدى شخص واحد من بين كل مليون أو 10 لكل مليون. أعتقد أنه من المهم للناس أن يتذكروا أن سبب التطعيم هو أننا في خضم جائحة ونحن جميعًا لدينا خطر الإصابة بعدوى كوفيد-19 والذي يتجاوز مخاطر هذه الأحداث النادرة جدًا. ومع ذلك، فإن المهم هو التقييم من منظور الأرقام، ومن منظور المخاطر، والفائدة التي توفرها اللقاحات والمخاطر الصغيرة جدًا التي قد ترتبط بها هذه الأحداث النادرة مع اللقاحات.
لذلك، يبحث كل من المنظمين وصانعي السياسات بعناية شديدة في هذه البيانات، ويدرسون سبب حدوثها وأين تحدث، ويحاولون تحديد ما إذا كانت هناك مجموعات معينة من الأشخاص معرضين أكثر للخطر بالنسبة لبعض هذه الأحداث، والتي لا يبدو أنها تحدث في جميع الناس، وتحقيق التوازن بين هذا الخطر النادر جدًا والمنخفض مقابل فائدة الحماية من هذا المرض.
الناس يعملون من كافة أرجاء العالم معًا للتأكد من أن المعلومات من أي مكان في العالم يتم جمعها معًا بالفعل وتزيد من فهمنا للمخاطر والفوائد.
هناك منظمون في كل بلد وهناك صناع سياسات في كل بلد. وهناك نظام يتم فيه تبادل المعلومات من خلال هذه اللجان التنظيمية ومنظمة الصحة العالمية، حيث لدينا أيضًا مجموعة خبراء خارجيون يبحثون في بيانات السلامة الواردة من جميع أنحاء العالم. لذا، تقوم لجان الخبراء المعنية بالسلامة بإجراء تقييمات للفوائد والمخاطر لهذه المراجعات للأدلة التي تتغير بمرور الوقت. بالإضافة إلى ذلك، لدينا أيضًا صناع سياسات ينظرون على قدم المساواة إلى هذه البيانات ويقدمون ليس فقط داخل البلدان، ولكن أيضًا على المستوى العالمي هنا في منظمة الصحة العالمية، ومن خلال فريق الخبراء الاستشاري الاستراتيجي المعني بالتحصين، يقدمون توصيات للبلدان لتحقيق هذا التوازن من الفوائد والمخاطر وكيفية تقليل أي مخاطر قد تكون موجودة بخلاف ذلك.

أخبار مشابهة

زر الذهاب إلى الأعلى