اقتصادالرئيسية

“الاردني لشركات التأمين”يوقع اتفاقية تعاون مع الاتحاد العالمي لشركات التكافل والتأمين الإسلامي

جوردن ديلي – وقع كل رئيس مجلس ادارة الاتحاد الاردني لشركات التأمين المهندس ماجد سميرات ورئيس الاتحاد العالمي للتكافل والتأمين الاسلامي السيد رضا دحبور إتفاقية تعاون مشترك بين الإتحادين في ضوء التنسيق المستمر بين الإتحاد الأردني لشركات التأمين وكافة الإتحادات والجمعيات المهنية.

ويأتي توقيع هذه الاتفاقية بهدف تبادل الخبرات والتعاون المشترك في سبيل تحقيق الاهداف المشتركة وايماناً من الجانبين بأهمية التعاون المشترك في كافة القطاعات ومنها قطاع التأمين الذي يلعب دوراً هاماً وحيوياً في حماية الأفراد والمؤسسات والمدخرات الوطنية، حيث تهدف هذه الاتفاقية إلى توفير إطار عام لتسهيل التعاون بين الاتحادين والإستفادة من تجاربهما في كافة المجالات .

وركزت الاتفاقية التي تم توقيعها على هامش فعاليات اعمال الندوة العربية التي نظمت تحت عنوان ” ادارة المخاطر والامتثال ومكافحة غسيل الاموال والامن السيبراني “،بتنظيم مشترك بين الإتحاد الأردني لشركات التأمين والإتحاد العام العربي للتأمين.

كما وركزت بشكل خاص على موضوع التدريب والتأهيل المنظم من خلال الاتحادين وذلك لرفع كفاءة الموارد البشرية وفتح مجالات التدريب للكوادر العاملة في مجال التأمينوغيرها من القطاعات الأخرى، حيث تم بموجب الاتفاقية منح ممثلي الاتحادين معاملة خاصة من حيث رسوم الاشتراك تتمثلبمنح خصومات تحفيزية للمشاركين من اعضاء الاتحادينللمشاركة في المؤتمرات والندوات والبرامج التدريبية، وورش العمل التي ينظمها الاتحاد الاردني لشركات للتأمين أوالاتحاد العالمي لشركات التكافل والتأمين الإسلامي، واعفاء عضوين كحد اقصى من العاملينبالإتحادين في النشاطات المشتركة.

وحضر حفل توقيع الاتفاقية السيد شكيب أبو زيد،الأمين العام للاتحاد العام العربي للتأمين والسيدة رنا طهبوب ،المدير التنفيذي لمديرية الرقابة على أعمال التأمين في البنك المركزي الأردني، وأغلب المدراء العامون لشركات التأمين وبحضور ما يقارب (120) مشارك من (6) بلدان عربية بالإضافة إلى الأردن.

يشار الى أن الاتحاد الأردني لشركات التأمين تربطه عدة اتفاقيات تعاون مع اتحادات تأمين عربية مثل الاتحاد المصري للتأمينوالاتحاد الفلسطيني لشركات التأمين وجمعية الإمارات للتأمين وعدد من المؤسسات الاقتصادية والخدمية في المملكة الأردنية الهاشميةإنسجاماً مع رسالته وأهدافه الأساسية.

زر الذهاب إلى الأعلى