أخبار رئيسيةصحة وجمال

التبغ وكورونا.. معلومات كافية لترك التدخين فورا

جوردن ديلي-أوضحت منظمة الصحة العالمية، خلال مقابلة تلفزيونية ترجمها معهد العناية بصحة الأسرة، مؤسسة الملك الحسين، المخاطر التي يشكلها فيروس كورونا على حياة المدخنين.

وتحدثت المقابلة التي أجرتها فيسميتا جوبتا سميث، مع الدكتوره هيبي جود، عن طرق جديدة ومبتكرة استخدمتها صناعة التبغ لجذب المزيد من الناس إلى منتجها.

وذكرت المقابلة التي ترجمها المعهد، الفوائد الصحية الكثيرة لجسم الإنسان بعد الإقلاع عن التدخين بالأرقام، وماذا يحدث للجسم بعد فترات من ترك التبغ.

السؤال الأول: هل أنت من مستخدمي التبغ وتفكر في الإقلاع عن التدخين أثناء الوباء؟ ما هو تأثير كوفيد-19على جسمك إذا كنت من مستخدمي التبغ؟ لنبدأ بكيفية تأثير كوفيد-19 على جسم مستخدم التبغ.

الجواب: نحن نعلم الآن أن الأدلة تشير بقوة إلى أن المدخنين هم أكثرُ عرضةً للمعاناة من مرض كوفيد -19، بنسبة تصل إلى 50٪. وهذا يعني أن المدخنين هم أكثر عرضة لأعراض أسوأ، وأكثر عرضة للدخول إلى المستشفى، وأكثر عرضة للدخول إلى وحدات العناية المركزة، ويحتاجون إلى المساعدة في التنفس و/أو التهوية.
في النهاية، من المرجح أن يموت المدخنون من مرض كوفيد -19 أكثر من أي شخص لم يدخن مطلقًا. بشكل عام، نعلم أن التبغ له الكثير من الأضرار التي تلحق بصحة الناس والتي تسببُ أمراض القلب والسكري وأمراض، الرئة مثل أمراض الرئة المزمنة والسرطانات مثل سرطان الرئة. وكل هذه الظروف أيضًا، كما نعلم الآن، تجعل الناس أكثر عرضة للإصابة بمرض كوفيد-19.

السؤال الثاني: نحن نعلم مدى ضرر التبغ على صحتنا. ومع ذلك، خلال هذا الوباء، رأينا صناعة التبغ تبتكر طرقًا جديدة ومبتكرة لجذب المزيد والمزيد من الناس إلى التبغ. تحدثي إلينا عن هذه الجهود التي يتم بذلها.

الجواب: بالتأكيد. صناعة التبغ والصناعات الأخرى التي تشارك في تصنيع وتسويق السجائر الإلكترونية، على سبيل المثال، كانت نشطة للغاية أثناء الوباء واستمرت كذلك على وجه الخصوص في أوقات الإغلاق. على سبيل المثال، قاموا بالتأكد من أن المستهلكين لديهم وصول مستمر إلى هذه المنتجات الضارة من خلال التسليم بدون تلامس. وما يثير القلق بشكل خاص بشأن هذه الأشكال من الوصول هو أن أولئك الذين هم دون السن القانونية، والذين لا يستطيعون عادةً الوصول إلى هذه المنتجات أو يجدون صعوبة في الوصول إليها، أصبح وصولهم للتبغ أسهل من خلال نظام التوصيل اللاتلامسي هذا.
نعلم أيضًا أنهم كانوا يقدمون خصومات ترويجية، ويخصصون هاشتاج ( #StayAtHome) على وسائل التواصل الاجتماعي لأغراضهم التسويقية الخاصة ويزعمون أن منتجات النيكوتين والتبغ الإلكترونية كانت رفيقة جيدة للعمل من المنزل، وما إلى ذلك. على مستوى أكثر استراتيجيةً عالميًا، حاولوا بجد أن يبدو وكأنهم جزء من الحل للوباء من خلال التبرع للبلدان بأشياء مثل أجهزة التنفس الصناعي، بالإضافة إلى غيرها من معدات الحماية الشخصية والأقنعة التي وضعوا عليها شعاراتهم الخاصة، وغير ذلك. وفي الوقت نفسه، التزام الصمت التام بشأن دورهم في أكثر من ثمانية ملايين حالة وفاة بسبب التبغ كل عام.

السؤال الثالث: قرر الكثير من الناس الإقلاع عن استخدام التبغ أثناء الوباء. صفي لنا ما يحدث لأجسامنا عندما نترك التبغ.

الجواب: تكاد تكون الفوائد التي تعود على أجسامنا عند الإقلاع عن التدخين وتعاطي التبغ بشكل عام فورية. في غضون 20 دقيقة من آخر سيجارة قمت بتدخينها، يتحسن معدل ضربات القلب وضغط الدم. في غضون 12 ساعة، ستنخفض مستويات أول أكسيد الكربون في الدم إلى المعدل الطبيعي. في غضون أسبوعين إلى 12 أسبوعًا، يمكنك توقع تحسن وظائف الرئة والدورة الدموية. وفي الواقع، في غضون سنة إلى أربع سنوات من الإقلاع عن التدخين، سيكون خطر وفاتك حوالي نصف خطر المدخن الحالي. لذا ، فإن أفضل وقت للإقلاع هو الآن.

أخبار مشابهة

زر الذهاب إلى الأعلى