أخبار رئيسيةاقتصاد

الحياة للصناعات الدوائية … قصة نجاح عنوانها الإدارة الحصيفة

كتب : المحرر الإقتصادي

جوردن ديلي – يقال أن الإدارة علم وفن ، وهو ما إستطاعت الإدارة التنفيذية لشركة الحياة للصناعات الدوائية إثباته على أرض الواقع من خلال قدرتها على زيادة إيراداتها وأرباحها التشغيلية عاماً بعد عام ، فضلاً عن إستغلالها الأمثل لكل دينار لديها .

ففي الوقت الذي عجزت فيه شركات محلية كبرى تعمل في نفس القطاع وربما أقدم من شركة ” الحياة ” في هذا المجال ، نرى ” الحياة ” تحقق الانجاز تلو الانجاز وفي اصعب الظروف والاوقات التي تمر بها دول العالم جراء وباء ” كورونا ” والصعوبات التي فرضها الوباء على بيئة العمل وديمومته ، ناهيك عن صعوبة الوصول الى الاسواق المستوردة بسبب الاغلاقات طويلة الأمد وإرتفاع أسعار المواد الاولية .

وبلغة الارقام التي لا تعرف الكذب ، فمنذ العام 2010 والشركة تحقق أرقاماً قياسية على صعيد زيادة الايرادات والارباح والتوزيعات ونسب العائد على الاستثمار والنمو المضطرد في حقوق المساهمين ، ما إنعكس بشكل إيجابي على مساهمي الشركة من خلال التوزيعات النقدية المجزية التي يتلقونها كل عام .

فالشركة قامت بتوزيع أكثر من 10.5 مليون دينار منذ العام 2010 هو تاريخ بداية التوزيعات النقدية ، ما يعني انها قامت بتوزيع اكثر من 110 بالمئة من رأسمال الشركة ، هذا فضلا على إبقائها لما يقرب من 20 مليون لديها على شكل إحتياطي إجباري واحتياطي إختياري وأرباح مدورة .وهل هنالك أكثر من هكذا إنجاز؟!

قبل أيام أعلنت الشركة عن نتائج اعمالها للربع الاول لهذا العام ، حيث أظهرت إرتفاعاً في الايرادات وصل الى أكثر من 5.7 مليون دينار ، مقارنة بـ 5.3 مليون لنفس الفترة من العام الماضي ، وبربح تجاوز 2 مليون ، مقارنة مع 1.4 مليون دينار لنفس الفترة من العام المنصرم .اللافت في الأمر هو إنخفاض كلفة المبيعات وهو بحد ذاته جهد وإنجاز كبيرين يحسبان لإدارة الشركة ، هذا في الوقت الذي نرى فيه شركات كبرى ، مدرجة في بورصة عمان، تعمل في نفس القطاع وقطاعات أخرى مختلفة ، أتت كلف الانتاج والمبيعات على مجمل إيراداتها !

وعوداً على ذي بدء ، الإدارة هي سر نجاح أي شركة ، فمجلس الإدارة يضم نخبة من الذوات من ذوي الخبرة العلمية والادارية وممن لديهم خبرات غنية في هذا القطاع الحيوي . رئيس مجلس الادارة السيد سليم كرادشة يمتلك خبرة واسعة وغنية من خلال شغله رئيسا مجلس إدارة لعدد من أهم الشركات الاردنية كشركة فاين وجوايكو والكسيح للصناعات الغذائية، هذا على الرغم من أن موقع رئيس مجلس الادارة ليس تنفيذياً الإ ان الرئيس يستطيع أن يقدم رؤية استراتيجية ثاقبة ، خاصة في الاوقات الاستثنائية ولعلنا اليوم في أكثر الاوقات صعوبة واستثنائية .

المدير العام للشركة الدكتور ماهر الكردي وبما يمتلكه من علم ومعرفة في مجال الصيدلة وخبرته العملية والإدارية الواسعة التي تمتد لأكثر من 38 عاماً في مجال التصنيع الدوائي والتسويق ، فضلا عن شغله موقع رئيس الاتحاد الاردني لمنتجي الادوية، يعد عاملاً أساسياً ورافعة مهمة في مسيرة الشركة والانجازات التي حققتها.فالشركة تقدم لمن يقدم لها ويرعاها  ولا نظن أن السيد الكردي بخل على الشركة لا بوقته ولا بجهده حتى وصلت الى هذا الموقع المتقدم بين نظيراتها في هذا القطاع ، والنتائج والارقام أبلغ من كل الكلام .

أما على صعيد خططها المستقبلية ، فالإدارة التنفيذية ماضية في خططها لتعزيز أداء الشركة وفتح المزيد من الأسواق لمنتجاتها وطرح وتطويرأصناف دوائية جديدة واستكمال مشروع التوسعة من خلال إضافة مبان جديدة على أراضي قريبة من مقر الشركة تزيد مساحة تلك الاراضي عن 26 ألف متر مربع .

خلاصة القول ،  لقد أثبتت الحياة للصناعات الدوائية وتثبت عاماً بعد عام،أنها قصة نجاح أردنية، واضحة ، ساطعة، بفضل جهود وتفاني موظفيها وإدارتها الحصيفة .

 

أخبار مشابهة

زر الذهاب إلى الأعلى