ثقافة و فن

جمعه رباحات يكتب رسالة للأبناء

جمعه رباحات


الايام دُول ايها الابناء
بالامس كان الاباء على ظهور الجياد فوارس
والهامة مرفوعة والهمة كما الحديد
واليوم من هم في اخرالعمر بحالةٍ عكسية مع الزمان
ينظرون لابنائهم بمخزون عواطفهم
كانت لابنائهم في صغرهم أفضل من الغذاء و الدواء
إحرصوا ايها الابناء على شحن انفسكم
ومن مخزونهم بلا أفٍ بالقول بلْ إحسانٌ بالقول والفعل
الايام دُول ايها الابناء
اليوم أنتم على ظهور الجياد فوارس
والاب على عكازته ناظرٌ بلهفةٍ لِترجُل الفارس
لاحتضانه ومده بما لديه من خبرةٍ وحكمةٍ وموعظة
بحرارة الاباء للابناء مشهدٌ من حسن الختام
وانت ايها الابن عليك بالمشهد عبرة وللغد لحسن الختام
لا تُضيع دفء الاحتضان لك طاقة
في الفصول الاربعة وعلى مدى الايام
إن أضعتها ستجد نفسك يتيما وعوزاً لها بعد فوات الاوان

زر الذهاب إلى الأعلى