الرئيسيةشركات

رابع أغنى رجل في العالم ولايتقاضى سوى 100 الف دولار سنوياَ

جوردن ديلي – لا عجب من أنه واحد من القلائل الذين تُكن لهم وول ستريت كل التقدير والاحترام، فهو الملياردير المخضرم “وارن بافيت” رابع أغنى رجل على وجه الأرض وفقًا لمؤشر فوربس 400 للأثرياء.

ورغم ثروته التي تتجاوز الـ 100 مليار دولار، ما زال راتبه لا يتجاوز 100 ألف دولار، وظل كذلك لأكثر من 4 عقود.

وبينما كان الراتب السنوي لوارن بافيت100 الف دولار لأكثر من 40 عامًا، إلا أن بيركشاير هاثاواي تنفق ثلاثة أضعاف هذا المبلغ على أمنه كل عام.

ووفقًا لتقارير أمريكية يعيش بافيت بشكل متواضع على الرغم من امتلاكه لأسهم بحوالي 100 مليار دولار في بيركشاير.

وارن بافيت هو رمز استثماري، ورئيس شركة بيركشاير هاثاواي، وأحد أغنى الناس على هذا الكوكب، ومع ذلك فإنه يتقاضى راتبا سنويا متواضعا قدره 100 ألف دولار – ولم يشهد زيادة في الأجر منذ أكثر من 40 عاما، كما تُظهر إيداعات لجنة الأوراق المالية والبورصات.

حصل الرجل البالغ من العمر 92 عامًا على 100000 دولار سنويًا منذ عام 1980 – وهو جزء بسيط من متوسط الراتب البالغ 18 مليون دولار للرؤساء التنفيذيين في S&P 500 في عام 2021.

لا يكسب بافيت الكثير من مصادر أخرى أيضًا، حيث حصل على ضعف راتبه في أتعاب المديرين السنوية في التسعينيات وأوائل القرن الحادي والعشرين، قبل أن يستقيل من منصب مدير شركة واشنطن بوست ويتنحى من مجالس إدارة الشركات الأخرى.

كان أعلى تعويض سنوي حصل عليه في بيركشاير هو 525 ألف دولار في عام 2010 بما في ذلك راتبه البالغ 100 ألف دولار، و75 ألف دولار أتعاب أعضاء مجلس الإدارة و350 ألف دولار مخصصة لتكاليف الأمان الخاصة به.

في المقابل يتقاضى أجيت جاين وجريج أبيل، اللذان يرأسان قسمي التأمين وغير التأمين في بيركشاير على التوالي، أجورًا أفضل بكثير، وحصل كلا الرجلين على راتب قدره 16 مليون دولار ومكافأة قدرها 3 ملايين دولار في كل من السنوات الثلاث الماضية.

والجدير بالذكر أن بافيت قد عين أبيل ليكون خليفته المخطط له في منصب الرئيس التنفيذي لشركة بيركشاير، و شهد المدير المالي لشركة بيركشاير، مارك هامبورغ، زيادة راتبه من حوالي 300 ألف دولار في عام 1996 إلى 3.3 مليون دولار في عام 2021.

زر الذهاب إلى الأعلى