ثقافة و فن

صباحكم وطن 

إكرام أسطى 


هو الحب الحقيقي والقيمه الاعلى والاغلى
اما عن حبي لوطني فهو حاله خاصه
حب لوطني اللي بعيش فيه
وحب لوطني الجريح اللي عايش فيه
ما بعرف ايمته بدت حكايات امي عن بلدها الحبيبه ترقوميا اللي تركتها قسراً بسبب الاحتلال
بتذكر اني وعيت على هالدنيا وحبي لوطني مزروع ومشرّش بقلبي وبيمشي بدمي
كانت امي الله يرحمها ساحره بالسرد وحكائيه بجداره
خلتنا نحس مع قصصها الحلوه اللي مليانه حب وشوق وحنين اننا كنا عايشين معاها هناك بفلسطين بترقوميا
بشعب نزّال وبنعرف كل التفاصيل الصغيره عن بلدنا وعن بيت سيدي وستي
شو حلوه هالقصص اللي بتخلينا نحب وطن جريح ما سمحت الظروف انا نعيش فيه
ولا بنسمح لنفسنا نجحده ونتخلى عنه وننساه
فبعيش هو فينا
بقصص امي عن جنتي فلسطين
شفتها وحبيتها
هناك براس الجبل بحوش البيت اللي من طين
شفت ستي مشتله ثوبها وحامله سلة العنب والتين اللي لقطته بالندى
وبتنادي يلا يا بنات اضحت الدنيا يلا قومن لحقن النهار
وبعد ما حلبت غنماتها وجابت الحليب
جمعت البيضات من القنّ وسلقتهم
وحضرت الفطور
والبيض المسلوق اله عند ستي قصه وحكايه
بتقشر كل بيضه قبل ما تطعمها لبنتها بتوشوشها يا بيضه كبري فاطمه خليها مثل الجمل وخلي كل صعب بطريقها يصير سهل
وهيك بصير الاكل بدعواتها الحلوه كله بركه ولااااا اطيب
وسيدي كمان مشتل قنبازه ومعبي مي من البير وطالع الجبل وجبينه الاسمر بينقط عرق مثل حبات اللولو
ومره شفته بحصد قمحاته على البيدر
وهو مبسوط ويغني يا ظريف الطول
بيت سيدي صغير بس شفته قد الدنيا على قد ما فيه هداة بال
قدام الدار معرشات عنب وتين من كل الانواع
وهناك على اليمين في شجرة اللوز الكبيره بتزهر لوز بطعمي بلد
وتحتها مربوط الكلب اللي بخبر ستي عن اي ضيف وهو لسا بقاع الصوانه قبل لا يوصل
اما عن يسار الدار فيه الجميزه اللي بستظل بظلها عشره
ومقثاة ستي الصغيره اللي بتنزل تلقط منها خضرتها يوم بيوم عشان تطبخ
ومن البيت وتحت كله شجر زيتون ومعرشات الدوالي اللي عنبها بينقط شهد وبكل الخليل ما في منه
وضلت صورة هالجنه الحلوه بخيالي وانا اعد بالايام والسنين تاشوفها
لحد ما اجا اليوم اللي نزلت امي فيه على البلد تحضر عرس خالي وكان خالي حاطط اسمي بالتصريح
ونزلت وانا الفرحه حاملتني على كفوف الهوا
وقلبي بيدق بدي اوصل بسرعه واشوف هالدار اللي رسمتها بخيالي يا ترى حلوه زي ما انا بتخيلها
ووصلت ترقوميا اخيراً
وشفت الجنه اللي رسمتها امي بخيالي
قدديشش كانت حلوووه
يا الله شو انبسطنا وشو فرحنا وضحكنا واكلنا من كل خيرات البلد وطابون ستي اللي احمته من اول يوم ما هدت ناره لحد ما روحنا
واحلى هدية النا كانت هدية خالي اخذنا مشوار
طلعنا من قبل الفجر ولفينا نص فلسطين من خليل الرحمن لقدس الاقداس
لحيفا ويافا وزكريا ويبنا ووو لحد ما هجم علينا الليل وروحنا
وضليت طول طريق الرجعه وانا ساكته وصافنه
على قد ما حسيت بفررحه
حسيت بغصه وحزن وحسرره
يااا الله بلادنا شووو حلوه وشووو سرقوا منا المحتلين
سرقوا الجنه اللي الله وهبنا اياها بالدنيا
ومش بس سرقوها
شردونا وحرمونا منها
يااا الله ما اظلم واقسى المحتل
ما في اصعب من انه الانسان ينسرق منه وطنه
جرح الوطن غمييق وعمره ما بيطيب
المهم بعد اجازه حلوه جداً
رجعت
بس ما رجعت كلي
كاني تركت جزء من روحي هناك
وضلييت احن ارجع اشوف بلدي واشم ريحة الصنوبر اللي معطره هواها والتم مع روحي اللي تركتها هناك ولليوم لسا ما رجعت ولليوم انا بعيده عن بلدي وروحي
ومن يوميتها وانا بحلم باستمرار اني رايحه ازورها بس مش قادره اوصل الطريق مثل المتاهه
حلم مزعج ومرهق جدا لا زلت بحلمه من سنيييين
وعلى امل هالحلم انشالله يتحقق وتصير الطريق سهله مثل زمان لما كانوا اهالينا ينزلوا يتغدوا غربا ويرجعوا يتعشوا بعمان
رح اضل احلم واحلم واحلم اني ارجع
وانشاء الله بترجع البلاد وبنرجع
يمكن بعد هالسنين ما الاقي القريه اللي حبيتها وتركتها مثل اول بعد ما غزاها العمران وغيرتها الحداثه
ويمكن ما الاقيني هناك اكون محبوسه في مكان ما مع البيت الطين والاشياء الحلوه اللي تغيرت والناس الحلوه اللي راحت
بس الاكيد والاكيد اني رح احب وطني شوو ما كان جريح وحزين رح اضل احبه وحتى لو محرومه منه كل العمر بكلل ما فيه من حب رح اضل احبه
لان هالحب المشرش بكل ذره بكياني
لو افنى مستحيل يفنى
باقي وخالد للابد مع الروح
( لا تنسوا تحكوا للاولاد الصغار حكايات عن الجنه فلسطين تايضلوا يحبوها ويستنوا يوم الرجوع تايرجعوا ويدخلوها )

زر الذهاب إلى الأعلى