أخبار رئيسيةعربي ودولي

مهرجان ريفلكت- Reflect : جسر ريادة الأعمال بين أوروبا والشرق الأوسط بالشراكة مع تشاينج لابز – Changelabs

جوردن ديلي – مهرجان يلتقي فيه الشرق الأوسط وأوروبا، تجتمع فيه أصوات أكثر من ٥٠ متحدث ويختبر أكثر من ٣٠٠٠ حاضر ثلاثة أيام من الإبداع، الاتّحاد، التشبيك، خلق شراكات، والتواصل بشكل شخصي. لا تفوّتوا هذه الفرصة!

استخدموا رمز CHANGELABS للحصول على تذكرة مجانية للمهرجان!

لا تدع تلك النقطة الصغيرة على الخريطة تخدعك: قبرص تفكر بشكل كبير.

إن الدولة الصغيرة المتمركزة على مفترق طرق بين ثلاث قارات تعرف بالضبط ما يجب أن يكون عليه مستقبلها. فعلى صعيد الحكومة، المنظمات غير الربحية، ورواد الأعمال، يسعى مجتمع ريادة الأعمال بلا هوادة إلى تحقيق رؤيته المتمثلة في أن تصبح قبرص “جزيرة تكنولوجية”: نقطة تواصل وعبور بين أوروبا والشرق الأوسط وأرضًا خصبة لأفكار الأعمال، الشركات الناشئة، والتآزر الإبداعي: إن كان هناك مكان واحد لتجربة العالمين معا، فهو مهرجان ريفلكت – Reflect.

حيث تلتقي الثقافات

أصبح مهرجان Reflect تقليدا سنويًا: احتفال بالمستقبل في جميع أنحاء مدينة ليماسول. “إنها ليست خطوة مفاجئة لبناء حدث كبير للتواصل في بلد ذو بيئة جدّ ديناميكية لريادة الأعمال. قبرص ليست أول أو آخر من يحتاج إلى تجمع يعمل على تكثيف عملية التشابك وإطلاق أفكار جديدة، بالإضافة إلى تسريع الصفقات التجارية ،” يقول ستيليانوس لامبرو، الشريك المؤسس للمهرجان.

إن مهرجان Reflect أهم بكثير من مجرد حدث رائع كالذي ينظمه الكثير من البلدان. “منذ البداية، كان الأمر متعلقا بتعزيز الروابط في بيئة ريادة الأعمال المحلية، والوصول إلى كل العالم. لكننا أدركنا بسرعة أن موقعنا هو، بحكم تعريفه، بوابة لكل من أوروبا والشرق الأوسط، ما يمثل نفوذًا هائلاً” يشرح دوسان دوفك، أحد الشركاء المؤسسين للمهرجان. سرعان ما لاحظ المنظمون توقًا متزايدًا لدخول الأسواق الجديدة من كلا الجانبين الأوروبي والشرق أوسطي، حيث تتمتع قبرص بموقع مثالي كمحور بين العالمين.

قبرص، ما بين بين

انضمت الجزيرة (قبرص) إلى الاتحاد الأوروبي في عام 2004 ، لتصبح أكبر عضو في الشرق. عندها شهدت الدولة التي يبلغ عدد سكانها حوالي 850.000 شخصًا تدفقًا من الشركات التي تفكر في اختيار قبرص كمقر رئيسي لها. وجدت الشركات في الشرق الأوسط مكانا مناسبًا لإنشاء مكاتب إقليمية لعملياتها الأوروبية كما أنها رأت شركات من الولايات المتحدة وأوروبا في قبرص مزيجًا مثاليًا من الثقافات ومركزًا موثوقًا به لتقديم مشاريعهم إلى منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. لا عجب: قبرص متأثرة بجيرانها، سواء من ناحية الثقافة أو العمل أو حتى نمط حياة. بالإضافة لذلك، تفتخر الدولة بوجود نظام تنظيمي، ضريبي، وقانوني شفاف وبسيط، مع جودة حياة عالية

هذه هي البيئة التي دخل إليها مهرجان Reflect في عام 2018، والتي حولت التجمع الصغير إلى الحدث الرائد في مجال التكنولوجيا وريادة الأعمال في وقت قياسي. يقول لامبرو، ” سرعان ما وجدنا أنفسنا في خضم نقاشات مع شركات ومبادرات التي تبحث عن جسر بين الشرق الأوسط، شمال إفريقيا وأوروبا”

تأثير ريفلكت

رائد الأعمال الاجتماعي كريم سمرة، المؤسس والمدير التنفيذي لChangelabs هو متعاون في Reflect. لدى أ. سمرة علاقات وثيقة مع قبرص كما أنه اختارها كمقر رئيسي لمسرّع أعمال Changelabs . بما أنّ Changelabs تبني برامج ريادة الأعمال الأكثر ابتكارًا وتطورًا في الشرق الأوسط وإفريقيا، فإن الشراكة مع Reflect هي الخطوة المنطقية التالية. يشرح سمرة قائلاً: “في الوقت الذي تواصل فيه إفريقيا والشرق الأوسط تجربة نمو هائل، من خلال إطلاق العشرات من الشركات الناشئة الجديدة كل عام، نأمل أن نلتقي بمستثمرين، شركاء، وجهات راعية لشركات وبرامج Changelabs في المنطقة ككل”. هناك الكثير من الشركات الإفريقية التي تعمل معها Changelabs حريصة على الوصول إلى الأسواق الأوروبية – ويمكن لـ Reflect المساعدة في ذلك. يقول سمرة: “يمثل مهرجان “ريفلكت” إلى حد كبير الحدث الوحيد القريب جدًا من منطقتنا، و يمنح شركائنا وشركاتنا فرصة التعرف على مستثمرين، شركاء، جهات راعية من أوروبا الغربية، أوروبا الشرقية، وروسيا”.
من ضمن الشركات الأخرى التي ترى في مهرجان Reflect مركز تواصل هي Feer McQueen. تتشارك وكالة التسويق والاتصال الدولي ذات الجذور اللبنانية في بناء البرنامج هذا العام، مما يقدم أفضل ما في لبنان عبر المهرجان.
توضح كريستيل أبو جودة، المديرة الإدارية في قبرص ل FMQ: “هناك الكثير من رواد الأعمال الموهوبين المتعطشين لإظهار أن أحدث الابتكارات حاضرة جدًا في لبنان”. ستكون كريستيل محاورة في نقاش مع رواد الأعمال اللبنانيين مع قصص نجاح ملحوظة وتتطلع إلى قبرص كسوقهم القادم. وتضيف: “التعاون منطقي تمامًا. وبما أن كل شخص قد ترغب في مقابلته من المشهد القبرصي موجود في ريفلكت ، فإن المهرجان يعمل بمثابة بوتقة تنصهر فيها مساعي الأعمال المستقبلية”.

يدرك الفريق المسؤول عن المهرجان مدى أهميته في المنطقة. ويخلص ستيليانوس لامبرو إلى أن “قبرص طموحة في متابعة هدفها في أن تكون مركزًا عالميًا حقيقيًا شاملًا ومرحبًا لريادة الأعمال. ونحن كذلك. كل عام، نرى أن المهرجان يمكّن ويسرع هذا التغيير. تشبيك الأشخاص المناسبين سويا من المنطقة يمكن أن يدفع المنطقة بأكملها إلى الأمام، وأعتقد حقًا أن الوقت قد حان الآن – حيث يتم إعادة ترتيب العالم بشكل أسرع من أي وقت مضى

يمكنكم التسجيل اليوم هنا (https://www.reflectfest.com/#tickets) والحصول على تذكرة مجانية للمهرجان من خلال استخدام الرمز التالي: CHANGELABS

أخبار مشابهة

زر الذهاب إلى الأعلى