ارآء

هلال القدس هاشمي

الدكتور حازم قشوع


جوردن ديلي – انتفض جلالة الملك من اجل ترسيخ عروبه القدس ومن اجل المحافظه على هويتها الجامعه لكل الاديان عندما انتصر للاراده الشعبيه فى بيت المقدس مشكلا من متنها هلالا عربيا بقيادة هاشميه وهو الهلال العربي الذى سيلتئم بعمان الوفاق والاتفاق بمشاركة الدول العربيه المركزيه المنبقه عن الجامعه العربيه والتى جاءت لجنتها لتشكل ذاك الهلال المناع لاسرلة القدس والقادر على مواجهه سياسات تهويدها .

الهلال الذى يعول عليه مواجهه القرارات الاحاديه التى تنتهجها الحكومه الاسرائيليه ووقف مناخات الاستفزاز التى تمارسها قطان المستوطنين فى باحات المسجد الاقصى بدواعي تهدف الى شرعنه تلك الطقوس الدينيه المزعومه لليهود والتى يدعى انها كانت تمارس قبل الفي عام على (مذبح )الصخرة المشرفه وهى ذرائع لا تنطلى على احد لكن صانع القرار الاسرائيلي يريد استغلال الحاله الظرفيه الراهنه وتسييل الموقف الاسرائيلي مع اوكرونيا للحصول على استحاق يتفذ الاجراءات المتعلقه بالتقسيم الزماني والمكاني فى الحرم المقدسي .

الامر الذى سيعيد رسم حالة تاريخيه جديده ضمن احداثيات اسرائيليه ومعادله سياسيه مرافقه تشرعن التفوق الجيوسياسي لاسرائيل فى المنطقه وهذا ما تم رقضه فى السابق وسيعاود رفضه من جديد فان الشراكه قوامها الطاوله المستديره واما اسقاط الطاوله المستطيله على بيت القرار السياسي فى المنطقه فهو امر مرفوص مهما كانت نتائجه او العوائد الممكن تحقيقها من وراءه .

الحكومه الاسرائيليه المترنحه مازالت تعمل بلا بوصله واضحه ولا عنوان مفيد فهى تتشكل من تشكيله غريبه الاطوار فهى تدخل التيار الاسلاموي فى تركيبتها وتعمل على استباحه حرامات الاقصى وهو لا تريد حل الدولتين وترفض الدوله الواحده كما ترفض المفاوضات وتعمل من اجل علاقات طبيعيه مع المحيط العربي بلا منافع تضبط ايقاعها او سياسات قبول تحفظ وجودها وكما انها تشترط القبول ولا تقبل بالاخر وكل ما يميز وجودها على الساحه السياسيه ان قوامها لا يسمح بعوده نتنياهو المرفوض امريكيا فانه من المهم لقادها تحري الدقه فى التصريحات حتى لا تدخل المنطقه فى معمعه وجود فان الالعاب الاستخباريه يجب ان تقف والاحترام المتبادل يجب ان يسود من قبل الجميع .

فالولايه المقدسيه ليست منة من احد لكنها استحاق تاريخي والتزام قانوني وخيار ادبي اقرته المواثيق البينيه والقوانين الدوليه وان احترام الولايه المقدسيه نابع من احترام العلاقة التى من المفترض ان تكون غير عدائيه وذلك فان المساس بالعبائه الهاشميه المقدسيه ورمزيتها وهو مساس بالسياده الاردنيه وبالعلاقات البينه والمواثيق الموقعه وهو ما يجب ان يكون معلوم وواضح عند بيت القرار الاسرائيلي فان الالتزام العربي بالسلام هو التزام نابع من حرص المواطن العربي وانظمته ان تعيش مجتمعات المنطقه بامن وسلام من على الارضيه القبول بالاخر واحترام التعدديه والحضاره الانسانيه بتنوع ثقافاتها وتعدد اديانها .

وهو السلام الذى لايصونه الا صوت العداله ولا يحققه سوط القوه مهما تعالا بسياساته الاحاديه التى لا تجلب الامن للمنطقه ولا تحقق عناوين السلام وهذا ما يلتقي عليه هلال القدس العربي هذا باجتماع لجنة القدس الوزاريه هنا بعمان والذى يعول عليه من احقاق النصره والاسناد الحق الفسطيني وتعزيز هويه بيت المقدس لتبقي عربيه هاشمية.

زر الذهاب إلى الأعلى