اقتصادالرئيسية

هل حقاً إرتفعت بورصة عمان.. وهل يحق لنا التغني بتلك “الارتفاعات”؟!

كتب:خليل محمد


جوردن ديلي – يتفاخر مسؤولو بورصة عمان بين الفترة والاخرى ويتغنون بإرتفاعات البورصة وانها كانت الاولى عربياً بالارتفاع، وهذا شيء جميل.وجميل جداً ان يتغنوا بالارتفاعات كما نتغنى بها نحن، ولكن هنالك عدة اسئلة اتمنى على المسؤولين في البورصة وهيئة الاوراق المالية ودائرة مراقبة الشركات الاجابة عليها وهي:

ماذا قدمتم للبورصة حتى تتغنوا بارتفاعاتها؟
هل خفضتم عمولة التداول؟
هل جلبتم مستثمرين جدد للبورصة؟
هل سوقتم البورصة عربياً واقليمياً و عالمياً ؟
هل روجتم البورصة محلياً لمؤسسات كبرى مثل الضمان الاجتماعي والبنوك وغيرها؟
هل كنتم سبباً في زيادة ارباح الشركات العاملة؟
هل حدثتم انظمة التداول التي كانت سبباً في ايقاف التداول عدة مرات خلال العام الماضي؟
هل حدثتم القوانين لتتلائم مع تطورات العصر؟
هل قدمتم الحماية المطلوبة للمستثمرين حيث يشتري المستثمر أسهم شركة مساهمة عامة وبقدرة قادر تتحول تلك الشركه لمساهمة خاصة دون ادنى حمايه لحقوق حملة السهم؟
الا يجب في هذه الحاله سن قانون يجبر من يريد تحويل شركته لخاصة بشراء اسهم المساهمين؟
هل اوقفتم اجتماعات الهيئات العامة بواسطة تقنيات zoom والتي تحرم الكثير من المساهمين الحضور والادلاء برأيهم في ظل هذا الانفتاح الحاصل انحسار جائحة كورونا؟
هل عدلتم في انظمة التداول بين مكاتب الوساطة؟
هل تم ادراج شركات مساهمة عامة منذ ١٥ عاماً؟
تقومون بتحويل بعض الشركات لسوق OTC، فهل قمتم بنقل التداول على برنامج مراقبة التداول ليتابع حامل السهم تداول سهمه والذي هو اصلا اشتراه في سوق نظامي؟
إن أية مخالفة يقوم بها مجلس الاداره تتم معاقبة حملة السهم بايقافه عن التداول، فهل وجدتم طريقة اخرى لمعاقبة مجلس الادارة دون المساس بالمساهمين؟
اترك لكم وللقارئ الاجابة على تلك الاسئلة.

والآن نأتي لتبيان سبب الارتفاع والذي يعرفه الجميع ،حيث ان هنالك ظروفاً استثنائية أدت لارتفاع عدد من الشركات لا تتجاوز العشرة ،نتيجة ارتفاع غير مسبوق بارباحها ما أدى لتهافت المستثمرين عليها ورفعها لمستويات مرتفعة جداً ، ساهمت في إرتفاع المؤشر الذي نتغنى به، والجميع يعلم ان لهذه الشركات الوزن الاكبر بالمؤشر ،مع العلم ان هنالك مئات الشركات التي بقيت تراوح مكانها بل ان معظمها انخفض لمستويات غير مسبوقة ولم تحرك البورصه ساكنا لحماية حملة تلك الاسهم.

أيها السادة الافاضل، ننقل لكم جزءاً يسيراً من بعض معاناتنا والتي يجب العمل على تجاوزها قبل التغني بالارتفاعات والانجازات ،ونحن وانتم ووطننا واحد وهمنا وفرحنا واحد ،وننقل لكم ذلك لنوصل لكم معاناتنا لا للتقليل من شأنكم -لا قدر الله- ولكن لوضع الامور في نصابها ولنصل لدرجة من الأداء تكون مرضية للجميع.

الكاتب خليل محمد هو مؤسس منتدى خبراء الأسهم الاردنية.

زر الذهاب إلى الأعلى