تكنولوجيا

لماذا فككت IBM نفسها إلى شركتين عامتين ؟

جوردن ديلي -أعلنت شركة “IBM” عن تفكيك نفسها إلى شركتين عامتين، متوجةً بذلك جهوداً استمرت لسنوات نحو التنويع بعيداً عن أعمالها القديمة، وهي ستركز الآن على الحوسبة السحابية.

وستدرج شركة “IBM” وحدة خدمات البنية التحتية لتقنية المعلومات الخاصة بها، والتي توفر الدعم الفني لـ 4,600 عميل في 115 دولة، ولديها رصيد متراكم قدره 60 مليار دولار، كشركة منفصلة تحمل اسماً جديداً بحلول نهاية العام 2021.

وقال المدير المالي جيمس كافانو لـ”رويترز” إن “الشركة الجديدة ستضم 90 ألف موظف، وسيتقرر هيكلها القيادي في غضون أشهر قليلة”.

وقالت شركة “IBM”، التي يعمل بها حالياً أكثر من 352 ألف عامل، إنها “تتوقع أن تسجل ما يقرب من 5 مليارات دولار في النفقات المتعلقة بفصل العمل والتغييرات التشغيلية”.

ورحب المستثمرون بالخطوة المفاجئة التي أعلن عنها الرئيس التنفيذي للشركة أرفيند كريشنا، الذي يُعد مهندس صفقة استحواذ “IBM” على شركة الحوسبة السحابية “Red Hat” العام الماضي مقابل 34 مليار دولار، مما أدى إلى ارتفاع أسهم والشركة بنسبة 7%.

وقال كريشنا في مكالمة مع المحللين: “لقد جرّدنا الشبكات في التسعينيات من القرن الماضي، وجردنا أجهزة الحاسوب الشخصية في العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، وجردنا أشباه الموصلات منذ نحو خمس سنوات لأنهم جميعاً لم يساعدوا بالضرورة في دعم عرض القيمة المتكاملة”.

وفي مدونة، وصف كريشنا هذه الخطوة بأنها “تحول كبير” في نموذج أعمال الشركة البالغ من العمر 109 أعوام. وقالت شركة IBM، التي سعت للتعويض عن تباطؤ مبيعات البرامج والطلب الموسمي على خوادمها المركزية، إنها “ستركز الآن على الحوسبة السحابية الهجينة المفتوحة، وحلول الذكاء الاصطناعي التي ستشكل أكثر من نصف إيراداتها المتكررة”.

وقال كريشنا الذي حل محل جيني رومتي كرئيس تنفيذي في شهر نيسان/ أبريل الماضي: “إن محفظة البرمجيات والحلول الخاصة بشركة IBM ستشكل غالبية إيرادات الشركة بعد الانفصال”.

وذكرت الشركة أيضاً إنها “تتوقع أن تبلغ إيرادات الربع الثالث 17.6 مليار دولار، وأن تبلغ الأرباح معدلة للسهم 2.58 دولار، وذلك بما يتماشى تقريباً مع تقديرات وول ستريت”.

زر الذهاب إلى الأعلى