محلي

حزب الشعلة الأردني : عيد الجلوس الملكي ولادة مرحلة جديدة

جوردن ديلي – تحتفل الأسرة الأردنية الواحدة في التاسع من حزيران بعيد جلوس قائد الوطن جلالة الملك عبدا لله الثاني المعظم على العرش، وهي مناسبة غالية على قلوبنا، تملأ النفوس كبرياءً وفخراً بالانجازات التي دونها جلالته في سجل الأردن ليثبت بالفعل لا بالقول أن حياة الأمم لا تقاس بالسنوات بقدر ما تقاس بحجم الانجازات التي تتحقق على ارض الواقع.

وقد استطاع جلالته أن يحقق نجاحا باهرا في سنوات حكمه المديد إن على المستوى الداخلي وما شهدته المملكة من نقلات نوعية شاملة لمختلف الميادين والمجالات والإصلاحات الاقتصادية وغيرها أو على صعيد تطوير علاقات الأردن العربية والدولية لتكريس دور الأردن المحوري في قضايا الأمة وفي مقدمتها القضية الفلسطينية.

وأشار حزب الشعلة الأردني إلى سنوات خلت منذ تسلم جلالته العرش ولا تزال الصورة حية ماثلة كما هي، وشاهدة على ولادة مرحلة جديدة من مراحل صناعة الانجاز والبناء والعمران للولوج بالأردن فوق عقبات الجغرافيا المحدودة بالزمان والمكان، والوصول إلى آفاق مفتوحة لا حدّ لها تقرأ معها مقولة من قال ( أما الرجل الصانع للأحداث فهو رجل أحداث أفعاله هي نتائج طاقات وملكات، ذكاء حاد وإرادة قوية وشخصية بارزة ).

عيد الجلوس الملكي ذكرى تستوقفنا في كل عام ونعيشها بمزيج من المعاني والمشاعر المتضافرة والأحاسيس الجياشة والدلالات المتنوعة المستمدة من بصيرة جلالته الذي يرى أن العمل والإخلاص به يأتيان في مقدمة الإشارات الدالة على حب الوطن والانتماء إلية، لذا فان جلالته لم يجعل من ذكرى جلوسه وعيد ميلاده وغيرهما من مناسبات الوطن الخالدة أياما للاحتفال والتباهي، بل لترجمة ما تعنيه هذه المناسبات من أفعال تحدث تحولات كبيرة ونهضة تنموية اقتصادية وسياسية واجتماعية شاملة.

المنجزات التي سطرها جلالة الملك عبر سنوات حكمة المديدة – بإذن الله – لن تعطى حقها وكفايتها بعجالة، فما يشهده الأردن اليوم من تقدم ونهضة إنما هو نتاج جهد موصول وعطاء صادق وانتماء كلله جلالة الملك لمستقبل الأردن وتحسين مستوى ونوعية حياة المواطن عماد التنمية ومركزها الرئيسي، لذا فان الحديث عن عيد الجلوس الملكي تتعدد جوانبه وتكثر محاوره بحجم ما استطاع جلالة الملك تحقيقه، فقد عمل جلالته على صون وحماية قواعد الدستور التي قامت عليها المملكة الأردنية الهاشمية، وتعزيز الحياة الديمقراطية، كما تقدمت الوحدة الوطنية أهداف جلالته واولوياتة إيمانا منه، أن مواجهة التحديات الخارجية تتطلب حشدا كاملا لطاقاتنا الأمر الذي لا يكون إلا ببلورة الجبهة الداخلية ورص صفوفها وتمتين أواصرها وخلق المناخ الإنتاجي الفعال.

كما جسد جلالته مفهوم التنمية السياسية التي يشارك بها كافة قطاعات المجتمع وقواه السياسية حيث النزاهة.

أخبار مشابهة

زر الذهاب إلى الأعلى